Make your own free website on Tripod.com

التـــاليالـشــريـر و الصــــيادالســـابق

يقال إنه كان في بني إسرائيل ، رجل يصيد السمك ويقوت بصيده أطفاله  وزوجته ، فكان في احد الأيام يتصيد ، فوقعت في شبكته سمكة عظيمة ، ففرح بها ، وقال : أمضي بهذه السمكة إلى السوق  فأبيعها ، وأخرجها في نفقة الأولاد ، فلقيه  رجل شرير فقال له : تبيع هذه السمكه ؟ فقال الصياد في نفسه :  إن قلت له نعم ، اشتراها مني بنصف ثمنها ، فقال : ما أبيعها ، فغضب الرجل الشرير وضربه بخشبة كانت معه على صلبه ، وأخذ السمكه منه غصبا  بلا ثمن ، فدعا الصياد عليه ، وقال :ـ
إلهي خلقتني مسكينا ضعيفا ، وخلقته قويا  عنيفا ، فخذ لي بحقي منه في هذه الدنيا ، فما أصبر إلى الآخرة.
ـ

ثم إن ذلك الشرير انطلق بالسمكة إلى منزله وسلم السمكة إلى زوجته ، وأمرها أن تشويها ، فلما شوتها ، وضعتها على المائدة ، مد الشرير يده ليأكل منها  ، ففتحت السمكة فمها ، ولكزت السمكه  اصبعه لكزة قوية ، ازالت بشدة عضتها  اصطباره.ـ

فقصد الطبيب وشكا اليه حاله وذكر له ما ناله  ، فقال الطبيب : ينبغي  أن تقطع هذه الأصبع ، لئلا يسري الألم إلى جميع اليد ، فقطع أصبعه ، فانتقل الوجع إلى يده ، وأزداد تألمـه ، فقال الطبيب : ينبغي أن تقطع اليد من المعصم ، لئلا يسري الألم إلى الكتف ، فقطع ساعده ، فتوجع كتفه.ـ

فخرج من مكانه هاربا  على وجهه ، داعيا إلى ربه ، ليكشف ما قد نزل به ، فجلس بجوار شجرة فاتكأ إليها  ، فأخذه النوم فنام ، فرأى في منامه قائلا يقول له : يامسكين إلى كم تقطع من جسدك ؟ امض  و أرض خصمك ، فانتبه من نومه ، فتفكر  و تذكر ، وقال : أنا أخذت السمكة غصبا ، وأوجعت الصياد ضربا وهي التي لكزتني.ـ

فنهض  وقصد المدينة  ، وطلب الصياد فوجده ، فوقع بين يديه ، والتمس السماح منه ، وأعطاه شيئا من ماله ، وتاب من فعاله ، فرضي عنه الصياد  ، ففي الحال سكن ألمه ،وبات تلك الليلة على فراشه ، وقد تاب ، وأقلع عما كان يصنع ، ونام على توبة خالصة.ـ

وفي اليوم الثاني : تداركه ربه برحمته ، ورد يده كما كانت بقدرته ، و نزل الوحي إلى موسى عليه السلام ، أن ياموسى :ـ
 وعزتي و عظمتي ، لولا أن الرجل  أرضى خصمه ، لعذبته مهما امتدت حياته.ـ

 فضلا رشح الموقع في نخبة الخيمة