Make your own free website on Tripod.com

التـــاليالحلم لا يأتي إلا بخيرالســـابق

كان لعبدالله بن الزبير أرض مجاورة لأرض معاوية بن أبي سفيان ، وكان فيهما عبيد لعمارة كلَ أرض ، فدخل عبيد معاوية في أرض عبدالله واغتصبوا منها قطعة .ـ

فكتب عبدالله بن الزبير  إلى معاوية : أما بعد:ـ

يامعاوية ، فإن عندك عبيداً قد اغتصبوا أرضي ، فمرهم بالكفَ عنها ، وإلا كان لي ولكم شأن .ـ

فلما وقف معاوية على كتاب  عبدالله بن الزبير دفعه إلى ولده يزيد فلما قرأه ، قال : ما تقول يا يزيد ؟
قال : أرى أن تبعث إليه جيشاً يكون أوله عنده ، وآخره عندنا ، يأتيك برأسه ، وتستريح منه .ـ

قال : عندي خير من ذلك .ـ

قال : ماهو يا أبتِ ؟

فقال : عليَ بدواة وقرطاس .ـ

ثم كتب فيه : (( وقفت على كتاب ابن أخي وقد ساءني والله ما ساءه ، والدنيا وما فيها هينة في جنب رضاك ، وقد كتبت على نفسي مسطوراً أشهدت فيه الله تعالى وجماعة من المسلمين ، أن الأرض وما فيها ،  والعبيد الذين بها ملكك . فضمَها إلى أرضك ، والعبيد إلى عبيدك ، والسلام )).ـ

فلما وقف عبدالله بن الزبير على كتابه ، كتب له جواباً فيه : (( وقفت على كتاب أمير المؤمنين ، لا أعدمني الله بقاءه ، ولا أعدمه هذا الرأي الذي أحلَه هذا المحل ، والسلام )).ـ

فلما وقف معاوية على الكتاب أعطاه لولده يزيد فلما قرأه تهلَل وجهه فرحاً .ـ

فقال له : يابني ، إنَا لقوم لم نرى في الحلم إلا خيراً .ـ

أرسل رسالة فوريه لأصدقائك من هنا

الموقع الرئيسي

إضغط هـنا للمشاركة