Make your own free website on Tripod.com

4
القرآن العظيم وعلوم الفضاء

ظاهرة ضيق الصدر في السماء !!ـ

 ـ يقول الأستاذ الدكتور صلاح الدين المغربي العضو في الجمعية الأمريكية لطب الفضاء ، وأستاذ طب الفضاء في معهد طب الفضاء بلندن : ـ
لا توجد مشكلة بالنسبة لصدر الإنسان ورئتيه في مسألة التنفس وذلك من سطح البحر إلى مسافة عشرة آلاف قدم فوق سطح البحر ، وأما من مسافة عشرة آلاف قدم حتى 16 ألف قدم فيقوم الجسم بعملية التكافؤ الفسيولوجي التي يعدل فيها الجسم من بعض الخصائص الخاصة بالتنفس حتى تستطيع الرئتين القيام بمهامها ، وأما ما بعد 16 ألف قدم إلى حوالي 25 ألف قدم ، فلا يستطيع الجسم تحمل الضغط الجوي ويضيق التنفس ويقوم الحجاب الحاجز بين الصدر والبطن بالضغط على الرئتين فتنقبضان بشدة ويضيق الصدر ويحدث الصداع والإغماء .
ـ
يقول الله تبارك وتعالى :
ـ
ـ" فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصَّعَدُ في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون "ـ

ـ تُكلف سترة رائد الفضاء مئات الآلاف من الدولارات ، وبدونها يختنق الإنسان في ثواني قليلة ، وقد ينفجر من شدة انخفاض الضغط ...
ـ
ـ وعندما ترجمت هذه الآية إلى البروفيسور (( يوشيدي كوزاي )) مدير مرصد طوكيو باليابان اندهش بشدة ، ثم أخذ يستمع إلى آيات وآيات تشير إلى الكثير من الحقائق العلمية التي لم تكتشف إلا حديثاً ، ثم قال :
ـ
إنني في غاية التأثر والاندهاش بسبب ما وجدته من حقائق علمية ثابتة في القرآن ، وقبلنا كان الفلكيون الحديثون يدرسون تلك الأجزاء الصغيرة للكون ، ولقد ركزنا جهودنا لفهم هذه الأجزاء الصغيرة ، لأننا باستخدام التلسكوب نستطيع أن نرى كل الأجزاء الرئيسية في السماء ، ولذلك فبقراءة القرآن ، وبإجابة الأسئلة أعتقد أنني أستطيع أن أجد طريق مستقبلي في البحث في الكون ...
ـ

 

أرسل رسالة فوريه لأصدقائك من هنا

الموقع الرئيسي

إضغط هـنا للمشاركة