Make your own free website on Tripod.com

43

العلم الحديث ... والإعجاز القرآني

البصمـــة   ... والقرآن !!ـ

قال تعالى : 

(( أيحسب الإنسان ألن نجمع عظامه بلى قادرين على أن نسوي بنانه  ))

قـد توصل العلم إلى سر البصمة في القرن التاسع عشر وبين أن البصمة تتكون من خطوط بارزة في بشرة الجلد تجاورها منخفضات وتعلو الخطوط البارزة فتحات المسام العرقية تتمادى هذه الخطوط وتتفرع عنها فروع لتأخذ في النهاية وفي كل شخص شكل مميز .

وقد ثبت أنه لايمكن للبصمة أن تتطابق وتتماثل في شخصين في العالم حتى في التوائم المتماثلة التي أصلها من بويضة واحدة .

يتم تكوين البنان في الجنين في الشهر الرابع وتظل ثابتة ومميزة طوال حياته , ولذلك تعد البصمة دليلا قاطعا ومميزا لشخصية الإنسان معمولا به في كل بلاد العالم ويعتمد عليه القائمون على تحقيق القضايا الجنائيه .

ومن عجيب هذه الخطوط أنها تبقى من المهد إلى اللحد وإذا عرض لها ما يتلفها مثـل الحـرق مثلا عادت بعد البرء إلى هيئتها الأولى التي كانت عليها .

وليست بصمات الأنامل وحدها لكن بصمات أصابع القدم كذلك لها نفس الطابع الإعجازي .

من هذا كله يتبين لنا صدق وحقيقة عدم مطابقة البصمة التي ورد ذكرها في القرآن لأي شخص غير صاحبها فهي المميزة لشخصية الإنسان .  

 

فسبحان الله !!! 

 

أرسل رسالة فوريه لأصدقائك من هنا

الموقع الرئيسي

إضغط هـنا للمشاركة